دور ريادي للمملكة في تعزيز التضامن الإسلامي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
دور ريادي للمملكة في تعزيز التضامن الإسلامي, اليوم الجمعة 11 يونيو 2021 08:55 مساءً

دور ريادي للمملكة في تعزيز التضامن الإسلامي

نشر بوساطة جمعان الكناني بليغ حسب الله واس في الرياض يوم 11 - 06 - 2021

1890365
تقوم السياسة الخارجية للمملكة منذ عهد المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز آل سعود على الاحتفاظ بعلاقات دبلوماسية مستقرة وهادئة مع كل دول العالم لاسيما الإسلامية وذلك انطلاقا من مكانة المملكة العظيمة كمهبط للوحي وحاضنة للحرمين الشريفين وأرضا للرسالة الإسلامية.
وظلت المملكة تجد مكانة كبيرة في قلوب كل مسلم لوسطيتها ودورها المحوري في دعم أشقائها في أصقاع العالم الإسلامي في السراء والضراء.
ويؤكد دعم المملكة ورعايتها لأعمال المؤتمر الإسلامي «إعلان السلام في أفغانستان»، بمشاركة كبار المسؤولين والعلماء من جمهوريتي أفغانستان وباكستان الإسلاميتين، دورها التاريخي والريادي في قيادة العمل الإسلامي المشترك، وخدمة قضايا الإسلام والمسلمين، وسعيها الدائم لإحلال الأمن والسلام والاستقرار في جميع أرجاء العالم الإسلامي.
وظلت المملكة تؤدي دوراً مهماً ومحورياً في دعم عملية السلام والمصالحة في جمهورية أفغانستان الإسلامية، انطلاقاً من حرصها على تحقيق آمال وتطلعات الشعب الأفغاني الشقيق في تحقيق السلام الدائم، واستعادة الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار.
وبذلت رابطة العالم الإسلامي جهوداً كبيرة لانعقاد المؤتمر المقام في مكة، بهدف تحقيق المصالحة بين الأطراف الأفغانية، وترسيخ دعائم السلام في جمهورية أفغانستان الإسلامية، وتحظي مبادرتها «إعلان السلام في أفغانستان» بترحيب حكومي وشعبي كبيرين من الجانبين الأفغاني والباكستاني، يتجسد في الاتفاق على تأييد الجهود المبذولة لإنجاح عملية السلام.
ويأتي انعقاد المؤتمر مجسداً دور رابطة العالم الإسلامي في حل جميع النزاعات والخلافات داخل النسيج المجتمعي للأمة الإسلامية، في إطار الدعم والرعاية الكبيرة والريادة الإسلامية.
هيئة كبار العلماء تدعو أطراف النزاع الأفغان للإصغاء إلى داعي الصلح والحكمة
*إشادات إسلامية
ورحبت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بمخرجات مؤتمر «إعلان السلام في أفغانستان»، ودعت في بيان لها، الجميع في جمهورية أفغانستان الإسلامية خاصة أطراف النزاع إلى الإصغاء إلى داعي الصلح والعلم والحكمة الصادر بهذا الإعلان، الذي يهدف إلى ترميم جسد أفغانستان الإسلامية على أسس من دين الله تعالى ومصلحة الوطن الخالصة البعيدة عن تجاذب التيارات، وتباين التوجهات، ممتثلين قول الله تعالى: «إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون».
ونوهت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، بجهود المملكة العربية السعودية التي ما فتئت تقف مع جمهورية أفغانستان الإسلامية في كل محنها، وتدعو إلى لمِّ الشمل ووحدة الصف واجتماع الكلمة، مقدمة الدعم بجميع أنواعه لتحقيق ذلك.
من جانبه أشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين بمخرجات المؤتمر الإسلامي الذي انعقد في رحاب بيت الله العتيق بمكة المكرمة، تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي، وبرعاية المملكة العربية السعودية، الذي اختتم أعماله بتوقيع كبار العلماء في جمهوريتي باكستان وأفغانستان الإعلان التاريخي «إعلان السلام في أفغانستان».
وأكد العثيمين إلى أن هذا الإعلان التاريخي يعكس الجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة العربية السعودية رئيسة القمة الإسلامية ودورها الريادي في المصالحات بين الفرقاء في الدول الإسلامية، مؤكدا أن نجاح ما قامت به رابطة العالم الإسلامي اليوم من جهد موفق في هذا الاتجاه يؤكد ريادة المملكة وحرصها على دعم المفاوضات بين الفئات المتقاتلة ونبذ كل أعمال العنف والتطرف بكل أشكالها وصورها.
إلى ذلك أعرب اتحاد الإذاعات الإسلامية عن تقديره للدور المحوري للمملكة العربية السعودية لنشر السلام والاستقرار والأمن في العالم الإسلامي، مشيدًا بكل الجهود الداعمة واللازمة لإيجاد حلول جوهرية للنزاعات في العالم الاسلامي ونشر الوئام بين الأطراف المتنازعة، وإيقاف الحروب وسفك الدماء خاصة هذا الصراع المرير الذي طال أمده في جمهورية أفغانستان الإسلامية الذي استمر لأكثر من أربعة عقود. وأكد اتحاد الإذاعات الإسلامية في بيان، أن هذا الإنجاز التاريخي الذي حققته المملكة العربية السعودية، بإتمام المصالحة بين الفئات المتقاتلة، وترسيخ دعائم السلام في جمهورية أفغانستان الإسلامية، مشيدا بجهود المملكة الداعمة والمساندة لرابطة العالم الإسلامي.
إلى ذلك أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بتوصيات البيان الختامي لمؤتمر (إعلان السلام في أفغانستان)، وما تضمنه من لم للشمل ورأب للصدع ونشر للسلام وحفظ للدماء وتأكيد لمبادئ الشريعة الإسلامية الغراء في التعاضد والتكامل بين المسلمين.
وأكد الشيخ السديس أن تاريخ المملكة العربية السعودية زاخر بالمبادرات الوضاءة لحل قضايا المسلمين والتماس الحلول السياسة والشرعية لتوطيد العلاقات وتعميق مبادئ السلام تحقيقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إنَّ المُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا. وشَبَّكَ أصَابِعَهُ).
ويجمع خبراء سودانيون تحدثوا إلى «الرياض» على دور المملكة المحوري وسعيها الحثيث دائما لرتق الهوات في العالم الإسلامي حتى تتوحد جهود الجميع في الأمن والأمان والحفاظ على النسيج الاجتماعي موحدا وقويا تحت راية الإسلام.
ويقول عضو مجمع الفقه الإسلامي السوداني د. محمد خليفة صديق، الأستاذ المساعد في جامعة إفريقيا العالمية في الخرطوم أن التوقيع التاريخي لكبار العلماء في جمهوريتي باكستان وأفغانستان لإعلان السلام في أفغانستان الذي رعته رابطة العالم الإسلامي بجوار البيت العتيق الله يمثل فتحا غير مسبوق، ومنجز تاريخي فريد، ومبادرة قّل نظيرها استطاعت أن تحدث اختراقا في جدار عصي، وأفرحت قلوب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وهو ما يجدد التأكيد على الدور الريادي والتاريخي للمملكة العربية السعودية وهي تتربع بجدارة على رأس قيادة العمل الإسلامي المشترك، وخدمة قضايا الإسلام والمسلمين، وسعيها الدائم والدؤوب لأن يحل السلام العادل الشامل والاستقرار والوئام في جميع أرجاء العالم الإسلامي والعالم أجمع. ويرى صديق أن هذا الجهد السعودي الخالص المشكور للمصالحة الأفغانية أبان الرغبة الصادقة للمملكة في مد الجسور ورص الصفوف وتوحيد الكلمة، حتى تكلل الجهد العظيم بجمع علماء الجانبين على منبر واحد في جوار البيت العتيق. ومن جانبه يؤكد الخبير السياسي الشيخ يوسف الحسن أن المملكة أكثر دولة يمكن أن تنجح في هذا الدور وهو إعادة الحياة لدولة أفغانستان وشعبها، لأن المملكة هي قائدة العالم الإسلامي بلا منازع، وهو قدر وضعها فيه الله تعالى ولازالت تؤديه بمسؤولية.
ويشدد على أن المملكة هي القائد في العالم الإسلامي لأنها ليست قبلة المسلمين الروحية والدينية وحسب، ولكن أيضا قبلتهم الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وبالتالي فأي مشكلة لدى دولة مسلمة تتحمل هي مشاقها وصعابها حيث يهرع إليها من كل الدول الإسلامية الخائف طلبا للأمن والجائع طلبا للقوت، ولو أحصيت عدد الذين لجؤوا إليها من الدول الإسلامية التي شهدت حروب أو اضطرابات أو انتكاسات لوجدت أنها ظلت القبلة الأولى.




إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق