اقتصاد العالم.. وراء الاقتصاد.. أبوكيلة يراهن على «بيتكوين» لتعزيز اقتصاد السلفادور

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعتبر رئيس السلفادور، نجيب أبوكيلة، الذي أعلن اعتماد بلاده لـ«بيتكوين» كعملة قانونية، هو أصغر الرؤساء سناً في أميركا اللاتينية، حيث يبلغ من العمر 39 عاماً، لكنه ليس أكثر تأثيراً على العملة من مؤسس شركة «تيسلا» الأميركية، إيلون ماسك.

ورغم موافقة المشرعين في السلفادور، على مشروع قانون يعتمد «بيتكوين» كعملة قانونية في إطار المساعي لتعزيز الاقتصاد المحلي، فإن رد الفعل على سعر العملة المشفرة لم يكن في المستوى نفسه الذي بلغته عندما أعلن ماسك دعمه لها.

ويرى أبوكيلة أن «بيتكوين» يمكن أن تعزز جهود مواجهة انخفاض معدل التعامل مع البنوك في السلفادور.

وينحدر أبوكيلة من أم سلفادورية وأب فلسطيني، هاجر من بيت لحم في الضفة الغربية إلى السلفادور التي تتوسط غواتيمالا وهندوراس. وعرف والده قبل وفاته عام 2017 أنه كان أحد رجال الأعمال الناجحين فى البلاد.

وكان البنك المركزي في السلفادور، أكد أن «بيتكوين» مستخدمة بالفعل في البلاد، وأنها ليست شيئاً يخافه الناس.

ووافق برلمان السلفادور على قانون يعتبر العملة المشفرة «بيتكوين» عملة قانونية في خطوة غير مسبوقة في العالم يؤيدها الرئيس الذي أعلن من قبل عزمه منح «بيتكوين» شكلاً قانونياً لإيجاد فرص عمل، وتعزيز دخول الأشخاص إلى النظام المالي في بلد 70% من سكانه ليست لديهم حسابات مصرفية، ويعملون في الاقتصاد غير الرسمي.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق