مقتل طالب على يد زميله بعد مشادة كلامية بينهما

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
مقتل «يوسف صفوت»، 16 سنة، الطالب بالصف الثاني الثانوي على يد طفل في الشهادة الإعدادية بمنطقة «الدراسات» بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، بعد أن طعنه بسكين في صدره فطرحه قتيلا، وتبين أن مشادة كلامية وقعت بينهما، فتوجه الطفل المتهم إلى منزله وأحضر «سكينا» وطعن المجني عليه طعنة واحدة، فسقط على الأرض وتوفى قبل وصوله إلى المستشفى.

تلقى اللواء رأفت عبدالباعث مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء مصطفى كمال مدير مباحث الجنائية بالمديرية، بورود بلاغ إلى مأمور قسم ثان المنصورة، بوصول طالب، إلى مستشفى المنصورة الدولي جثة هامدة، نتيجة الإصابة بطعنة نافذة بالجهة اليسرى.

وتمكنت المباحث من إلقاء القبض على المتهم ويدعى «يوسف. م. ج»، 15 سنة طالب في الشهادة الإعدادية ومقيم بالمنصورة، بمواجهته اعترف المتهم في محضر الشرطة، بارتكاب الواقعة لذات السبب.

تفاصيل الواقعة:

قال محمد عبدالفتاح، عم القتيل: «إنه وحيد والديه، وكان يمشي في حاله بالشارع مع ابن عمه الأصغر منه، ولا توجد أي علاقة بينه وبين المتهم، وفي أثناء سيرهما بمنطقة كفر البدماص، ظهر لهم المتهم وكان أمام بيته، وأن المتهم يبلطج على الرايح والجاي، «يرخم عليهم» وتحدث المتهم لابن عمه «يوسف»، قائلًا: «طلع التليفون اللي معاك، وتدخل القتيل، وزقوا بعض، وبعدها تركوه ومشوا في الشارع دون أن يحدث أي شيء».

وأضاف عبدالفتاح: استكمل «يوسف» وابن عمه سيرهما في الشارع، إلا أن الطفل المتهم دخل بيته وأحضر سكينا وجري خلفهم وكال لهم الشتائم بعد أن أخفى السكين في ملابسه، وافتعل مشاجرة بينهم، وكان «يوسف» قلبه جامد لا يخاف، وتمكن المتهم من تثبيته في زاوية، بجوار أحد أعمدة الإنارة وطعنه في قلبه وعاد يقف أمام بيته.

وأشار إلى أن «توك توك» أخذ يوسف وتوجه به إلى بيته لأنه خاف أن يأخذه إلى المستشفى، لأنه ممنوع من التحرك في الشوارع الرئيسية إلا أن يوسف كان يلفظ أنفاسه الأخيرة، وتوفى قبل أن يصل المستشفى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق