تستعد لجلسة "برلمانية" طارئة.. الجامعة العربية تعتبر الموقف الأوروبي من المغرب "مسيسا"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
تستعد لجلسة "برلمانية" طارئة.. الجامعة العربية تعتبر الموقف الأوروبي من المغرب "مسيسا", اليوم الجمعة 11 يونيو 2021 09:45 مساءً

تاريخ النشر: 11 يونيو 2021 15:12 GMT

تاريخ التحديث: 11 يونيو 2021 18:05 GMT

أعربت جامعة الدول العربية، اليوم الجمعة، عن استغرابها حيال موقف البرلمان الأوروبي الأخير، الذي حمّل المملكة المغربية المسؤولية عن قضية الهجرة غرب المتوسط، ووصفت موقفه بـ“المسيس“، فيما يستعد البرلمان العربي، وهو الهيئة التشريعية للجامعة، لعقد اجتماع طارئ في 26 الشهر الجاري.

facebook

وأوضحت الأمانة العامة للجامعة، في بيان، أن ”المتابعة المنصفة للسياسات المغربية تؤكد أنها تتبنى مواقف مسؤولة إزاء قضية الهجرة في منطقة غرب المتوسط، ومنها ما تعلق مؤخرا بتسهيل عودة القاصرين المغاربة غير المرفوقين بذويهم، والموجودين في وضعية غير نظامية في بعض دول الاتحاد الأوروبي، والذين تم تحديد هويتهم على الوجه الأكمل“.

وكان البرلمان الأوروبي صادق، الخميس، على مشروع قرار يدين المغرب بسبب سماح الرباط بوصول آلاف المهاجرين (ضمنهم أطفال)، إلى مدينة سبتة قبل أسابيع، لـ“ممارسة ضغوط سياسية“ على إسبانيا، بحسب تعابير البرلمان الاوروبي. 

وحظي القرار الذي من المرتقب أن يفجر أزمة جديدة بين المغرب والبرلمان الأوروبي بشبه الإجماع، حيث وافق عليه 397 نائبا، بينما عارضه 85 نائبا، وامتنع 196 عن التصويت.

وأضافت الجامعة العربية في بيانها اليوم بأن ”موقف البرلمان الأوروبي يعكس تسييساً غير مطلوب لقضية الهجرة“، مشيرة إلى أن ”تبادل الاتهامات لا يفيد في معالجة قضايا الهجرة المعقدة، التي تستلزم تعاوناً بين البلدان المختلفة“.

وطالبت الجامعة الجانب الأوروبي بتبني مواقف ”تعزز التنسيق المشترك بين الدول المُرسلة والمستقبلة للمهاجرين“، مؤكدة أن ”المملكة المغربية لطالما مثلت شريكاً مسؤولاً للجانب الأوروبي في هذا الإطار“.

وكان وصول أكثر من 10 آلاف مهاجر، كثير منهم قصّر، إلى سبتة، في منتصف أيار/مايو؛ نتيجة تخفيف الرقابة على الحدود من الجانب المغربي، بحسب مدريد، قد شكّل ذروة أزمة كبيرة بين المغرب وإسبانيا.

واندلعت الأزمة بعد إدخال زعيم جبهة البوليساريو إلى مستشفى في إسبانيا، إذ يعتبر المغرب أن زعيم البوليساريو إبراهيم غالي ”مجرم حرب“.

إلى ذلك، قرر البرلمان العربي عقد جلسة طائرة بالقاهرة يوم 26 من الشهر الجاري لمناقشة القرار الأخير الذي أصدره البرلمان الأوروبي، والذي تضمن اتهامات ”باطلة لا أساس لها من الصحة“ بشأن سياسات المملكة إزاء قضية الهجرة. 

وأكد رئيس البرلمان العربي عادل بن عبدالرحمن العسومي في بيان اليوم الجمعة، أن عقد هذه الجلسة الخاصة الطارئة، ”يأتي انطلاقاً من اضطلاع البرلمان العربي بمسؤوليته القومية في التضامن مع المملكة المغربية وتأييدها في مواجهة هذه الأزمة، التي أقحم البرلمان الأوروبي نفسه فيها دون أي مبرر“.

وذكر العسومي أن البرلمان العربي طالب نظيره الأوروبي قبل صدور هذا القرار بعدم التدخل في هذه الأزمة وحلها في الإطار الثنائي بين المملكة المغربية وإسبانيا، مبرزا أن ”إصرار البرلمان الأوروبي على المضي قدما في مواقفه الاستفزازية بشأن القضايا العربية، وإصداره هذا القرار المرفوض جملة وتفصيلا، بات يتطلب وقفة عربية جادة“. 

وفي وقت سابق من اليوم، أكدت وزارة الخارجية المغربية، أن القرار الذي صادق عليه البرلمان الأوروبي، الخميس، ”لا يغير في شيء الطابع السياسي للأزمة الثنائية بين المغرب وإسبانيا“. 

وأكدت الوزارة، في بيان لها، أن محاولات إضفاء الطابع الأوروبي على هذه الأزمة ”هي بدون جدوى ولا تغير بأي حال من الأحوال طبيعتها الثنائية الصرفة وأسبابها العميقة والمسؤولية الثابتة لإسبانيا عن اندلاعها“.

يذكر أن العاهل المغربي الملك محمد السادس، أصدر قبل أيام، توجيهاته إلى الحكومة لإعادة جميع القصر المغاربة الذين لا يوجد معهم مرافق، ودخلوا الاتحاد الأوروبي بطريقة غير مشروعة. 

وأكد العاهل المغربي، وفق بيان صادر عن وزارتي الخارجية والداخلية، التزام المملكة المغربية الواضح والحازم بقبول عودة القصر الذين تم تحديدهم على النحو الواجب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق