أمير منطقة القصيم يدشن قاعتين باسم شهيدي الصحة في تخصصي بريدة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عبدالرحمن التويجري - بريدة:

أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، أن تكريم شهداء الصحة وتقدير تضحياتهم حق مستحق، نظير ما قدموه من خدمات جليلة للمرضى وعلاجهم من جائحة كورونا.

وقال سموه: أوصيكم بخدمة المريض أولاً وأشيد بجهود كافة الزملاء والزميلات الكرام في القطاع الصحي وأشكرهم ولكن أقول لهم: «رعاية وصحة المرضى من ذمتنا إلى ذمتكم».

وأشار سموه إلى أن القيادة الرشيدة -أعزها الله- أولت شهداء الصحة من الممارسين الصحيين وغيرهم من الفئات الطبية اهتماماً كبيراً، مشيراً سموه إلى أن تخليد أسماء شهداء صحة بتسمية قاعات بأسمائهم يُعد تكريماً لهم، لرجال بذلوا جهودهم وضحوا بأرواحهم وهما الشهيد الدكتور عبدالله نصري والشهيد الدكتور خالد العمر، اللذان كانا لهما دور كبير في سبيل علاج المرضى من جائحة كورونا. سائلا الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمتهم وأن يجزي كل من يقوم برعاية المرضى خير الجزاء. جاء ذلك بعد أن دشّن صاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم أمس الأول قاعتي المحاضرات باسمي شهيدي الصحة الدكتور عبدالله نصري والدكتور خالد العمر، بمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة بحضور وكيل إمارة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان والرئيس التنفيذي للتجمع الصحي بالقصيم الدكتور سلطان الشائع ومدير عام الشؤون الصحية بالقصيم أيمن الرقيبة. وذكر مدير مستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة الدكتور تركي المقبل بأن مبادرة تسمية القاعات بالمستشفى بأسماء شهداء الواجب تأتي انطلاقاً من توجيهات سمو أمير منطقة القصيم تقديراً لأدوار شهداء الصحة وتخليداً لذكراهم عرفاناً بما قدموه من جهود في سبيل خدمة المرضى.

كما كرم سمو أمير القصيم أبناء شهيدي الواجب الدكتور عبدالله نصري والدكتور خالد العمر، تقديراً لمشاركتهما بهذه المناسبة، متمنياً لهما التوفيق.

من جهة ثانية افتتح صاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم مركز مستقبل بريدة للغسيل الكلوي، الذي يعد أحد المشاريع الصحية لبرنامج المشاركة المجتمعية، الذي تبرع به الشيخ عبدالله الصالح الراشد. واستمع سمو أمير القصيم إلى شرح موجز من الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي في المنطقة الدكتور سلطان الشائع عن الخدمات التي يقدمها المركز لخدمة مرضى الغسيل الكلوي، حيث إنه يعد أحد المشاريع الصحية لبرنامج المشاركة المجتمعية، وسيتم تشغيله من قبل التجمع الصحي بالمنطقة، بعد توفير الكوادر الطبية والفنية لتقديم الرعاية لمرضى الكلى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق